• DARTAKAFULاجتماع مجلس الإدارة
  • SFWAMUBASHERخبر صحفي
10:00
01 january 2014
الصفحة الرئيسية > نبذة عن السوق > الفعاليات > تفاصيل الفعالية

إدراج صكوك مصرف الإمارات الإسلامي في ناسداك دبي

SMJ_2914

قام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني، اليوم بقرع جرس التداول في سوق دبي المالي احتفالاً بإدراج صكين صادرين عن مصرف الإمارات الإسلامي في ناسداك دبي.

وبإدراج مصرف الإمارات الإسلامي لهذين الإصدارين، بقيمة إسمية 500 مليون دولار لكل منهما وبما مجموعه مليار دولار أي ما يعادل 3.67 مليار درهم، في البورصة العالمية في المنطقة، يرتفع إجمالي قيمة الصكوك المدرجة في سوق دبي المالي وناسداك دبي إلى 12.08 مليار دولار (44.4 مليار درهم)، مما يضع أسواق المال في دبي في المرتبة الثالثة عالمياً.

وحضر الاحتفالية معالي محمد عبدالله القرقاوي، رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، ورئيس اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي، وعيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، والأمين العام للجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي، وهشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني ورئيس مجلس إدارة مصرف الإمارات الإسلامي، وعبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي، وحامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: "إن حرص مصرف الإمارات الإسلامي على إدراج الصكوك في بورصة عالمية  تنتمي لهذه المنطقة جعل ناسداك دبي مركز الإدراج الطبيعي لصكوكه. فبالإضافة إلى بيئتها التنظيمية المتميزة، تمنح البورصة الأوراق المالية الصادرة عن مصرف الإمارات الإسلامي حضوراً كبيراً، ما من شأنه دعم استراتيجية النمو والتوسع المعتمدة من قبل المصرف سواء محلياً أو عالمياً." 

أما معالي محمد عبدالله القرقاوي، فقال: "أعطى إدراج الصكوك الصادرة عن مصرف الإمارات الإسلامي دفعاً إضافياً لمبادرة "دبي المركز العالمي للصكوك" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، في شهر فبراير الماضي، وذلك في إطار رؤية سموه لجعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي على المستوى العالمي، وفي ضوء التوجيهات المباشرة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي. وفي يقيننا فإن الأنشطة الحيوية التي تقوم بها المصارف الرائدة مثل مصرف الإمارات الإسلامي وغيرها من المؤسسات الإقليمية والدولية بهدف تطوير قطاع أسواق المال الإسلامية ستسهم بشكل كبير في تجسيد هذه الرؤية بما يعود بالنفع على المستثمرين ويلعب دوراً في تطوير الاقتصاد بوجه عام."

وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة، سوق دبي المالي، والأمين العام للجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي: "تتجه أسواق المال الإسلامية في إمارة دبي لدخول مرحلة جديدة من النمو كماً وكيفاً، وذلك من خلال تطوير منتجات وخدمات جديدة. كما تواصل بورصات الإمارة في المرحلة المقبلة القيام بدورها الرئيسي في تلبية الاحتياجات المتزايدة للمصدرين والمستثمرين فيما يتعلق بتوفير حلول تمويل واستثمار فعالة وآمنة."

ومن جهته، قال هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني ورئيس مجلس إدارة مصرف الإمارات الإسلامي: "يلتزم مصرف الإمارات الإسلامي بتوسيع مجموعة الخدمات المصرفية المطابقة للشريعة التي يقدمها للشركات والأفراد، وكذلك بتثقيف العامة حول مزايا القطاع المالي الإسلامي، وقد ساهم إصدار المصرف وإدراجه لصكوك خاصة به في تعزيز مشاركته في أسواق المال الإسلامية ودعمه لها."

وقال عبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي: "تمضي ناسداك دبي قدماً في جهودها للتحول إلى أكبر بورصة صكوك في العالم من حيث قيمة الصكوك المدرجة. ونتطلع إلى الترحيب بالمزيد من المصدرين العالميين والإقليميين بفضل إجراءات القبول المبسطة التي تعتمدها البورصة، ونحن ملتزمون بتعزيز خدمات ما بعد الإدراج التي نقدمها للمصدرين والمستثمرين على حد سواء."

وتجدر الإشارة إلى أنَّه تم إدراج صكوك مصرف الإمارات الإسلامي في ناسداك دبي في شهر سبتمبر الماضي، علماً أنَّ العائد على مؤشر إتش إس بي سي/ ناسداك دبي لصكوك الدولار الأميركي المدرجة في ناسداك دبي انخفض إلى 3.76% بالمقارنة مع 4.5% في أوائل شهر سبتمبر، ما يشير إلى الطلب المتزايد على الأوراق المالية في المؤشر.

عرض معرض الصور