سوق دبي المالي يطلق الخطة الاستراتيجية للاستدامة 2025 في خطوة رائدة بين أسواق المال الإقليمية

في إطار سعيه الدؤوب لتعزيز مكانته الرائدة بين أسواق المال الإقليمية كسوق مالية إقليمية بمقاييس عالمية، أطلق سوق دبي المالي  الخطة الاستراتيجية للاستدامة 2025، وذلك للبناء على ما حققه من إنجازات على صعيد نشر أفضل ممارسات الاستدامة، وبخاصة في مجالات حوكمة الشركات والمسؤولية المجتمعية والبيئية (ESG)، بين كافة فئات المتعاملين بوجه عام والشركات المدرجة على وجه الخصوص.

وتستهدف استراتيجية الاستدامة تحويل سوق دبي المالي إلى سوق رأس المال المستدام الرائد في المنطقة بحلول العام 2025، وذلك عبر الالتزام الراسخ بمجموعة من القيم المشتركة مع كافة المتعاملين والمستندة إلى أربع ركائز رئيسية هي: التقارير والإفصاحات المستدامة، التوعية بشأن الاستثمار المستدام، إدراج الأدوات المالية الخضراء، والتوازن بين الجنسين وتمكين الكوادر البشرية.

وقد شكل السوق لجنة تتولى متابعة تنفيذ استراتيجية الاستدامة من خلال برامج لتوعية المستثمرين وكافة المتعاملين، والمساهمة في جهود التنمية المستدامة في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة عالمياً. كما ستعمل اللجنة على تضمين ممارسات وسياسات الاستدامة في جميع عمليات سوق دبي المالي على المدى الطويل بما في ذلك استكشاف المخاطر وتنفيذ مبادرات التنمية الاجتماعية.

وتخطط اللجنة لإطلاق سلسلة من المبادرات الرامية إلى زيادة الوعي حول الأهمية المتزايدة للاستثمار المتوافق مع مباديء حوكمة الشركات والمسؤولية المجتمعية والبيئية (ESG)، وتشجيع الشركات المدرجة على الالتزام بالتطبيق السليم لممارسات الحوكمة وإعداد تقاريرها وفقاً لذلك، بما يدعم قدرتها على جذب الاستثمارات والتمويلات ودخول أسواق جديدة.

وقال سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي: " ينفذ سوق دبي المالي منذ العام 2016 سلسلة من المبادرات لنشر أفضل ممارسات الاستدامة في أوساط المتعاملين، حيث نعمل بدأب للتحول إلى سوق المال المستدام الرائد على المستوى الإقليمي بحلول العام 2025 من خلال تكريس تلك الممارسات وتحويلها إلى قيم مشتركة للسوق والمتعاملين فيه على حد سواء. وتمثل الخطة الاستراتيجية للاستدامة حجر الأساس لجهود سوق دبي المالي الحثيثة في قيادة خطوات التطوير بقطاع سوق المال في الإمارات والمنطقة. وتعكس الخطة أيضاً التزامنا بمواكبة استراتيجية الاستدامة والاقتصاد الأخضر في دبي باعتبارها عاصمة الاقتصاد الإسلامي عالمياً، خاصةً وأن الاستثمار المسؤول والاستدامة وحماية البيئة تعتبر مجتمعةً من بين مقاصد الشريعة الإسلامية."

 

عرض معرض الصور